«القهوة البحرية» تتحدى ملل «الكورونا»

bstj
البرنامج التالي  -   تكنيولوجيا والحيوان
يوم ساعة دقيقة ثانية
 

كتبت:  فادية البمبى

أزمة كورونا أظهرت طاقات إبداعية رقمية هائلة لدى الأدباء والمبدعين بشكل عام، وأثبتت الأزمة أن من لديه طاقة وإبداع ورسالة يريد توصيلها لن تقف أمامه العقبات، وهذا ما أكدته الباحثة أميرة مجاهد المدير السابق للصالون الثقافى بدار الأوبرا بالإسكندرية، لم تستسلم أميرة لأزمة كورونا والمكوث بالبيت، فقررت نقل صالونها الثقافى لشبكة الإنترنت، ليكون أول مقهى ثقافى رقمى ببث مباشر فى ظل عالم التواصل الاجتماعى “السوشيال ميديا”،واختارت مصطلح “القهوة البحرية” نسبة إلى الإسكندرية، وتحتفل أميرة هذه الأيام بمرور أول عام “للقهوة”.

وتوضح أميرة “للأخبار” كيف جاءتها الفكرة قائلة: مع بداية جائحة كورونا، وكباحثة فى مجال التنمية الثقافية لاحظت الحالة النفسية السيئة لدى الناس خاصة فى محيط مواقع التواصل، والظاهر من المنشورات “البوستات” المتداولة نتيجة ظروف الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى، وما لحقه من أثر نفسى سلبى نتيجة التزام المنازل لفترات طويلة وعدم التواصل بشكل طبيعى عدا السويشيال ميديا وما لها من أثر قوى فى توجيه الرأى العام سواء سلباً أو ايجاباً، ومن هنا جاءت الفكرة لدى من منطلق ايجابى باستبدال التجمعات الثقافية _التى شرفت بتظيمها فى قاعات المؤتمرات بحكم مجال عملى منذ ١٦ عام بوزارة الثقافة _ إلى تجمعات العالم الافتراضى من منظور ايجابى من خلال التطبيقات الحديثة التى ساعدت على إمكانية مشاركة الأحداث والموضوعات المتنوعة والاستماع إلى رأى الجمهور والتفاعل معهم، وإفادتهم بكل المعلومات اللازمة عن أزمة كورونا والرد على جميع استفساراتهم خلال لايف لمدة ساعة أسبوعياً بحضور المتخصصين، وبذلك أصبحت القهوة البحرية أول منصة ثقافية رقمية فى صورة مقهى هدفها تثقيف وتوعية المجتمع فى جميع المجالات.

ومر عام على وجود هذا الكيان الافتراضى كانت محصلته رغم محدودية الموارد كفريق عمل من المتطوعين الذى يضم عدداً من الشباب المتميز ( محمد رزق، سحر متولي، إنجى محمد، هبة شعبان، علياء عبيد، مى محمود، إياد جمال ) فى دعم فكرة “القهوة البحرية” هو التفاعل الإيجابى والمتابعة غير المسبوقة لأكثر من ١٢ ألف مشترك على صفحة القهوة البحرية على مستوى العالم، وتواصل أميرة حديثها عن فكرتها : أعتقد أن أهم مكاسب المنصة هى سهولة الإنتشار والتواصل مع الجمهور بأقل التكاليف من أجل إيصال الرسالة التثقيفية التنويرية للمجتمعات إلى جانب اللقاءات الثقافية والورش الإبداعية التى تقدمها القهوة البحرية من خلال المتخصصين شهرياً ومجاناً بشكل دورى للمتابعين، ونأمل أن تزداد أنشطة “القهوة” ففى الفترة المقبلة نعد برنامج شهر رمضان.. وحريصة على تقديم مسابقات إبداعية متنوعة إلى جانب الأمسيات الرمضانية والتى سبق أن قدمناها فى رمضان الماضى وسط جائحة كورونا ولاقت استحساناً وتفاعلاً كبيراً من الجمهور وكانت بمثابة داعم نفسى للعديد من متابعى مواقع التواصل خلال تلك الفترة الصعبة.                                            

null


null
null


null
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On YoutubeCheck Our Feed
 

 
 
previous next
X
 
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On YoutubeCheck Our Feed